21 مارس 2021
يوم أم سعيد

مدونة جامعة الفلاح 

الموضوع: يوم أم سعيد

 

يصادف يوم 21 مارس من كل عام "عيد الأم" ، وهو يوم يتم الاحتفال به في المناطق العربية والعالم، لتسليط الضوء على الدور المهم للأمهات ودعمهن اللامتناهي.

 

في الإسلام، يجب على جميع الأبناء إظهار الاحترام والمحبة والامتنان لأمهاتهم، كما تنص العديد من الآيات في القرآن الكريم والأحاديث النبوية على أن الأمهات هن أساس الحياة.

 

عن أبى هريرة رضى الله عنه قال: ((جاء رجل إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال: يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال: أبوك)) (متفق عليه).

 

ويروي البزار أن رجلًا كان بالطواف حاملاً أمه يطوف بها، فسأل النبي "صلى الله عليه وسلم" هل أديت حقها؟ قال: «لا، ولا بزفرة واحدة» !.. أي زفرة من زفرات الطلق والوضع ونحوها.

 

وبر الأم يعني إحسان عشرتها، وتوقيرها، وخفض الجناح لها، وطاعتها في غير المعصية، والتماس رضاها في كل أمر.

 

ويدرك القراء أن المقولة المشهورة  «وراء كل رجل عظيم امرأة»، يستدل منها على الزوجة كما يتبادر إلى أذهان الكثيرين، كأن المرأة الزوجة أصبحت صانعة المستقبل، بينما المقصود هنا هو الأم، وكما قال الشاعر أحمد شوقي: «الأم مدرسة إذا أعددتها * أعددت شعباً طيّب الأعراق».

 

فالأم أولاً وقبل كل شيء، هي صانعة تاريخ الجنس البشري بأسره وبلا منازع، فالأم عبر التاريخ هي التي غيرت مجرى التاريخ، بإنجابها أبطالاً من الزعماء والقادة وصناع القرار، ولولا جهود أمهاتهم لما استطاعوا أن يقودوا مسيرة شعوب كانت في أمس الحاجة إلى قيادات استلهمت المضامين الحقيقية لأماني الشعوب.