16 فبراير 2017
29% من مساحة أطول برج في العالم لا يمكن شغله

29% من مساحة أطول برج في العالم لا يمكن شغله

تقِلُّ المساحات باستمرار في هذا العالم، لذلك فإن ناطحات السحاب تُعد وسيلةً فعالة لبناء المنازل والمكاتب دون الحاجة لشغل مساحةٍ كبيرة. لكن هل يتم استغلال كامل المساحة العامودية أم أن ناطحات السحاب مليئة فقط بالهواء

على سبيل المثال فإن أطول مبنى في العالم هو برج خليفة في دبي، ويصل طوله المدهش إلى 828 متراً، لكنَّ ثلثه تقريباً (29%) لا يمكن شَغله، وذلك وفقاً للمجلس المسؤول عن المباني الشاهقة والمساكن الحضرية (CTBUH). وكذلك بالنسبة لبرج العرب في دبي إذ تبلغ المساحة غير المستغلة فيه 39% من مساحته الإجمالية.

وفي الواقع، تملك دبي خمسة أبراج هي الأطول في ما يتعلق بالمباني ذات “الارتفاع الوهمي”، ويعني ذلك ارتفاعاً غير مستغَل لا داعي له. إذ إنَّ 31% من المساحة الإجمالية لتلك الأبراج الخمسة ما هي إلا مساحة مبددة تماماً.

ومن جهةٍ أخرى، ما زال مبنى “إمباير ستيت” في نيويورك إنجازاً مدهشاً للغاية بجوار تلك المباني، فمع أنَّ ارتفاعه 381 متراً فقط، فإنَّ المساحة غير المستغلة به نسبتها 1% فقط. وتصل نسبة المساحة غير المستغلة في برج “شارد” بلندن إلى 20%.

ومنذ عام 1990، سيطرت آسيا على مجال بناء ناطحات السحاب، ولم تفز الولايات المتحدة بلقب “أطول مبنى في العالم” سوى ثلاث مرات.

المصدر: صحيفة الغارديان البريطانية.