26 مارس 2020
هل تمنع الكمامات الإصابة بفيروس بكوفيد-19 ؟

في الآونة الأخيرة يرتدي الناس في أنحاء  العالم كمامات محاولين حماية أنفسهم من الإصابة بمرض فيروس كورونا المستجد، لكن السؤال هل ينبغي أن نرتدي  الكمامات في خضم هذا الوباء؟

ما الواضح أن ما تنصح به منظمة الصحة العالمية هو أنك إذا كنت تتمتع بصحة جيدة فإنك بحاجة لوضع الكمامة فقط في حالتين: الأولى وهي إذا كنت تعتني بشخص مصاب بكوفيد-19 أو يشتبه بأنه مصاب بالمرض، والثانية هو إذا كنت تسعل أو تعطس أو تشتبه في أنك مصاب بفيروس كورونا، أو كنت في مكان مغلق ومكتظ

يقول الخبراء، إن الفائدة من الكمامات هي التقاط الرذاذ الذي ينشره السعال والعطس والأنفاس، وهي طرق الانتقال الرئيسية لفيروس كورونا المستجد.

إن  ارتداء الكمامات فعال فقط إذا كان مصحوبا بغسل اليدين مرارا وعدم لمس الوجه، كما أنه يجب أن تغطي الكمامة فمك وأنفك دون أي ثغرات بينها وبين الوجه. 

وعليك تجنب قدر الإمكان لمس الكمامة، عندما تصبح الكمامة رطبة، بدلها بأخرى جديدة، ولا ترتدي الكمامات المخصصة للاستخدام مرة واحدة مجددا.