ما معنى الإيطاء ؟

 

الإيطاء هو إعادة اللفظة التي فيها روي القصيدة بالمعنى نفسه. وقد أخذ من المواطأة التي بمعنى الموافقة كما في قوله تعالى:-  " ليواطئوا عدة ما حرم الله " ( التوبة 37 ).

 

واشتق من الوطء، وهو أن يطأ الإنسان في طريقه على أثر وطء سابق، فيعيد الوطء عليه.كذلك إعادة القافية فكان الشاعر أوطأ القافية عقب أختها وسابقتها. 

 

القدماء متفقون، تقريباً على أن الإيطاء إذا قرب كان أقبح، وإذا تباعد كان أحسن كأن يأتي بعد سبعة أبيات أو عشرة أو خمسة عشر أو عشرين وفقاً لمذاهبهم في الحد الأدنى لعدد أبيات القصيدة. علة هذا أنهم يعدون اللفظ الآخر في المعاد كأنه ورد في قصيدة أخرى بعد الفاصل العددي الذي حددوه. كما أنهم لم يعيبوا الإيطاء الذي في موضوعين مختلفين في القصيدة الواحدة وإن لم يفصل بينهما عدد الأبيات المحدد، لأن الموضوع  في هذه الحال يضارع القصيدة المستقلة . 

 

ومن الإيطاء قول أني نواس : 

 

أهلاً وسهلاً بمن تَتَبَّعُهُ    نفسي ومن كان من أمانيها 

فَبِت في ليلةٍ نَعِمتُ يها    ألثُمُها تارةً وأسقيها 

وأجتني الطيب من أطايبها  وأمكن النفس من أمانيها 

 

 

 

 

إعداد: هبة الله جوهر.

المرجع: في العَروض والقافية، د.يوسف بكار