27 سبتمبر 2016
تقنية جديدة تمنحك قراءة الكتب دون الحاجة إلى فتحها

تقنية جديدة تمنحك قراءة الكتب دون الحاجة إلى فتحها

كشف باحثون من جامعة ماساتشوستس ومعهد جورجيا للتكنولوجيا عن  إنشاء نموذجًا –كلمة مفتاحيَّة نموذجيَّة- من خلال تصوُّر نظام يستطيع أن يقرأ صفحة مُنفردة في كومة من الأوراق.

ليفتح هذا النموذج الباب أمام أمناء المتحف بإمكانية حصولهم على أداة لدراسة الكتب القديمة والمهترئة التي لم يجرؤ أحد على فتحها.

شعاع T

يعتمد النظام على الأشعة المقاسة بوحدة التيرا هرتز، وهي حزمة تردديَّة من الإشعاع الكهرومغناطيسي التي تقع بين الأمواج الميكرويَّة والأشعة تحت الحمراء، ويبعث نظام التصوُّر المُقاس بالتيرا هرتز طلقات إشعاعيَّة قصيرة يمكن أن تخترق موادًا مختلفة، مثل الماء، والبلاستيك، والغازات والوقود الحيوي الذي يمتص تردُّدات مُحدَّدة من التيرا هرتز، وهذا ما يجعل تمييزهم أمرًا سهلًا.

وقد استخدمت ناسا تقنية للبحث عن بنيات معزولة ومخفية على مكوكها الفضائي، وهذه التقنية نفسها تُستخدم في الماسحات الكاملة الموجودة في المطارات.

واستخدم الباحثون كاميرا تيرا هرتز قياسيَّة من أجل إنشاء إشعاع لعشرين ورقة مكدسة لكل حرف مطبوع ضمنها، وحسَّاس استشعار يكتشف الأشعة المُنعكسة. فيمتص كُلٌ من الورق والحبر ترددات توقيعهما، مُظهرًا الأحرف. ويوجد أيضًا فراغات صغيرة من الهواء بين كل صفحة من الورق، ويؤثر هذا الحد بين كل ورقة عندما تضرب الإشارة المُنعكسة بحساس الاستشعار.

إن الناتج من الصور ليس بالرائع، فالأجهزة الإلكترونيَّة تُنتج همهمة في الخلفيَّة، ويقفز بعض من الإشعاعات بين الصفحات قبل العودة إلى حسَّاس الاستشعار. لذلك صممت جامعة جورجيا للتكنولوجيا وجامعة ماساتشوستس خوارزميَّة تمسح تلك الصور وتُفسِّر محتوى كل صفحة، حيث تُعتبر هذه الخوارزميات التي تستطيع حل محتوى الصفحات المُكدَّسة بإحكام، تحسنًا كبيرًا.

المصدر صحيفة:Nature Communication