هل  تراقب ضغط الدم ومستويات الكوليسترول لديك، ثمة شيء آخر قد تحتاج لمراقبته، إنه الدهون الثلاثية، فوجود مستوى مرتفع من الدهون الثلاثية ـ وهي نوع من الدهون (الشحم) بالدم ـ يمكن أن يزيد من خطورة الإصابة بأحد أمراض القلب.

لكن حُسن اختيار نمط الحياة الذي يعزز الصحة العامة يمكن أن يساعد في تقليل الدهون الثلاثية.

* ما المقصود بالدهون الثلاثية؟

إن الدهون الثلاثية أحد أنواع الدهون (الشحم) الموجودة في الدم، وعندما تتناول الطعام، يحول جسمك أي سعرات حرارية لا يحتاج لاستخدامها مباشرة إلى دهون ثلاثية، وتُخزَّن هذه الدهون في خلاياك الدهنية، ثم بعد ذلك، تطلق الهرمونات الدهون الثلاثية من أجل الحصول على الطاقة فيما بين الوجبات.

إذا كنت تتناول بشكل منتظم سعرات حرارية أكثر مما تحرق، خاصة السعرات الحرارية السهلة مثل الكربوهيدرات والدهون، فقد يكون لديك ارتفاع الدهون الثلاثية (فرط جليسريدات الدم).

* ما المعدل الطبيعي؟

يمكن أن يكشف اختبار دم بسيط إذا ما كانت الدهون الثلاثية لديك في مستواها الصحي أو لا.

- طبيعي - أقل من 150 ملليجرامًا لكل ديسي لتر (ملجم/ديسل)، أو أقل من 1.7 ميليمول لكل لتر (مليمول/ل).

- ارتفاع بسيط - من 150 إلى 199 ملجم/ديسل (1.8 إلى 2.2 مليمول/ل).

- مرتفع - من 200 إلى 499 ملجم/ديسل (2.3 إلى 5.6 مليمول/ل).

- مرتفعة جدًا - 500 ملجم/ديسل أو أعلى (5.7 مليمول/ل أو أعلى).

سيفحص طبيبك عادة الدهون الثلاثية المرتفعة كجزء من اختبار الكوليسترول (يُطلق عليه أحيانًا اسم جدول دهون الدم أو ملف دهون الدم lipid panel or lipid profile)، سيتعين عليك الصيام لمدة تتراوح بين تسعة إلى 12 ساعة قبل إمكانية سحب عينة دم منك من أجل إجراء قياس دقيق للدهون الثلاثية.

المصدر: مجلة صحتي