29 نوفمبر 2018
التغذية أثناء الحمل

 

التغذية أثناء الحمل 

 

هنالك أهمية كبيرة لتقسيم استهلاك غذاء الحامل وفقاً لمرحلة الحمل (عادة يتم تقسيم فترة الحمل إلى ثلاثة اثلاث). في الثلث الأول، الذي يشهد عملية بناء الجهاز العصبي لدى الجنين، على المراة استهلاك الفيتامينات A وB، وكذلك البروتينات. في الثلث الثاني، الذي يرتفع خلاله وزن الجنين، يتحتم على المراة استهلاك الكثير من الكالسيوم، الحديد والسكر. وفي الثلث الثالث والأخير، الذي يشهد تطور منظومة الدماغ لدى الجنين، تكون لديه حاجة كبيرة للحمض الدهني المعروف باوميجا 3، ولذلك، فمن المحبذ تقليص حجم استهلاك السكريات والسعرات الحرارية.

 

من المهم جداً للمرأة الحامل أن تحصل علي تغذية كاملة ومتوازنة ولا سيما منتجات الألبان وأنواع متعددة من الخضروات والفاكهة. تحتاج المرأة الحامل بشكل كبير الى بعض المواد وهي:

  • حامض الفوليك (فيتامين ب9): مهم للغاية في بداية الحمل وحتي قبل بداية الحمل. ويوجد بكثرة في الخضروات ولا سيما السبانخ والبطيخ والحمص والبيض.
  • الكالسيوم والحديد: مهمان جداً للنمو السريع للجنين ويوجد الكالسيوم بكثرة في منتجات الألبان بينما يوجد الحديد في اللحم الأحمر. يوجد الحديد والكالسيوم أيضاً في فول الصويا وبعض الورقيات. لا يكون الكاسيوم فعالاً إلا في وجود فيتامين د وأسهل الطرق للحصول علي فيتامين د هي التعرض للشمس لمدة 10 الي 15 دقيقة يومياً. يمكن أيضاً الحصول علية من السمك وخاصة السلمون.
  • الفلوريد: يساهم الفلوريد في تكوين الأسنان بواسطة تغيير طبيعة كريستالات الكالسيم. يفضل الحصول علي الفلوريد في الفترة الأخيرة من الحمل وأثناء الرضاعة الطبيعية.
  • اوميجا-3: هي أحماض دهنية مركبة تساعد في تكوين أنسجة المخ وقرنية العين. الأسماك ذات نسبة الدهون العالية مثل التونة والسلمون والرنجة والسردين والماكريل وأيضا بعض أنواع البيض وعين الجمل والأعشاب البحرية. يذكر أن الأسماك الكبيرة قد تحتوي علي كميات من الزئبق السام ولذلك تنصح بموازنة أكل السمك لدي الحوامل حيث أن أكل السمك مرتين أو ثلاث مرات أسبوعياً كاف للحصول علي الدهون ولا يؤدي الى دخول كم ضار من الزئبق.

 

 

المرجع : علامات واعراض الحمل المبكرة نسخة محفوظة على موقع واي باك مشين.

إعداد   : هبة الله جوهر . 

 

المشاركة :    

Download