هل سألت نفسك لماذا تخاف؟

لماذا تتردد ؟

لماذا تغار من الآخرين وتشعر أنهم أفضل منك؟

لماذا يعتصر قلبك آلماً كلما رأيت أشخاصاً منسجمين مع حياتهم ومتألقين؟

السبب في أنك ضحية لمجتمع مادي منطقي ذو فكر مختنق مؤدلج، عوّدك على أن تدخل سياسة العقل في كل أمورك فتصبح بارداً خاملاً، وتهجر قلبك النبع وأنت بوجوده المصب.

1. الارشاد العقلي  :

  • الإرشاد العقلي يؤطرك في مكانك دونما تجدد.
  • الإرشاد العقلي يبعدك عن التجربة ويحجب عنك المتعة في خوضها.
  • الإرشاد العقلي يحيطك بالقلق الخوف الارتياب التردد الشك.
  • الإرشاد العقلي يجعلك تسيء الظن بالآخر، بالتالي تسيء الظن بنفسك.
  • الإرشاد العقلي لا يحرر طاقتك التعبيرية ويحجب عنك مسألة النضج.
  • الإرشاد العقلي يعرقل لك أي خطوات جريئة تتخذها نحو عالمك الخاص.
  • الإرشاد العقلي يشكك في كل شيء جديد تتعلمه أو يرفدك للأفضل.
  • الإرشاد العقلي لا يؤهلك لتثق بنفسك وتكن مؤمناً بها.
  • الإرشاد العقلي يجعلك دائماً مُتقوقعاً في حجرة من السلام الروتيني المقيت.
  • الإرشاد العقلي لا يحول عواطفك للترقي والتنامي والنضج لأنه يجبنك التجربة.
  • الإرشاد العقلي يجعلك تخاف من التجربة العاطفية تجربة الجسد والصعود والهيام.
  • الارشاد العقلي سبب جوهري في مخاوفك من المرأة.. ومخاوف المرأة من الرجل.
    ببساطة يُحثك على عدم الاقتراب تحسباً للنتائج الواهمة.
  • الإرشاد العقلي يجعلك كائن منطقي مؤدلج بطيء الاستيعاب غير نشط أو متألق.
  • الإرشاد العقلي يدعك تحسب ، تفكر، تحلل.. ماذا بعد التجربة؟

ماذا سيحدث لي؟

كيف سيتقبلني الآخرون؟

  • الإرشاد العقلي يصنع القيود بينك وبين تحرير نفسك.
  • الإرشاد العقلي يضعك في حقل الماضي وخطط المستقبل والارتياب ما بين الإثنين.
    "لا تفكر ، اشعر فقط ، ثمّ حول شعورك إلى فعل يمنحك طعم التجربة والخبرة"
    الإرشاد العقلي إرشاد حياتك الخارجية.. المادية مركزه الخوف الشك بينما القلبي مركز القوة والثبات.

 

2. الإرشاد القلبي  :

  •  شعور مطلق ينبعث عن مركز قلبك.
  •  الإرشاد القلبي يدفعك إلى التجربة واكتشاف ما بعد التجربة.
  • الإرشاد القلبي يبدد القيود التي تحجبك عن قواك وتناميك.
  • الإرشاد القلبي يرفع عنك مشاعر الخوف التردد الشك القلق.
  • الإرشاد القلبي يجعلك تعشق نفسك ، تعشق انك موجود.
  • الإرشاد القلبي يجعل شريكك الآخر بين كفتي الاشتياق اللحوح لك.
  • الإرشاد القلبي يُعطيك الحلول الدقيقة لأكثر مسائلك تعقيداً.
  • الإرشاد القلبي يحولك إلى النضج الباطني العاطفي.
  • الإرشاد القلبي يُحفز إمكانياتك لتحرير عاطفتك ومقدراتك التعبيرية.
  • الإرشاد القلبي لا يقبل ان يظلمك أحد ، لأنه ينمي لديك حاسة الشجاعة.
    كن ( أنت ) ( الإرشاد القلبي ) يحقق لك هذه المعادلة.
  • الإرشاد القلبي يضعك في قوة الزمن المُستمرة الآن.
  • الإرشاد القلبي يحولك إلى كائن مٌتجدد شغوف بالإرادة والحياة.
  • الإرشاد القلبي ارشاد عالم الباطني ، نصفك الآخر.
  • الإرشاد القلبي يخلق الانسجام ما بينك حياتيك الباطنية والخارجية ، الانسجام يعني:
    (الاتزان ، القوة ، الإشراق).
  • يخلق الانسجام ما بين اللاشكل والشكل ،  (الشكل ظاهرك واللاشكل باطنك).
  • الإرشاد القلبي مرشدك الأول في حياتك الروحية.
  • الارشاد القلبي سر الاتصال مع الله ، هو من يجعلك تكتشف نفسك وإمكانياتك.

فكيف أن استطعت نسج الانسجام ما بين إرشادك العقلي والقلبي؟.

تذكر ( الإرشاد القلبي ) خطوة تحررك الأولى.

- علاء جمال

اعداد الطالب: بلال مسعود بلال – كلية الاتصال الجماهيري