22 يناير 2018
أحب الطعام إلى الله تعالى

أحب الطعام إلى الله تعالى

إن تمتين أواصر المجتمع الإسلامي، وبناء التواصل الإيجابي بين أفراده مقصدٌ مهم من مقاصد الشريعة الإسلامية، ولذلك نجد أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) عندما دخل المدينة المنورة، وأراد أن ينشأ دولة الإسلام الأولى، دعا أفراد المجتمع الإسلامي الأول إلى جملةٍ من القيم الإجتماعية الإسلامية، كإفشاء السلام، وإطعام الطعام وصلة الأرحام، وذلك لتمتين الأواصر والعلائق بين أفراد المجتمع، وإزالة عوامل التفرق والتنازع، من حقدٍ وعداوة وتحاسد وتباغض.

فعن عبدالله بن سلام رضي الله عنه قال : لما ورد رسول الله الرسول (صلى الله عليه وسلم)  المدينى انجفل الناس إليه، وقيل : قدم الرسول (صلى الله عليه وسلم)  وقال : فجئت في الناس لأنظر، فلما تبينت وجهه عرفت أن وجهه ليس بوجه كذاب، وكان أول شيء سمعته يتكلم أن قال : (يا أيها الناس : أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصلوا الأرحام، وصلوا والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام).

فإطعام الطعام وبذله لمن يحيط بالمسلم من إخوانه وأحبابه وأقاربه هو عامل قوي من عوامل ترسيخ العلائق الإيجابية بين أفراد المجتمع، بل إنه سببٌ من أسباب دخول السلام والكرامة.

وقد أخبرنا الصادق المصدوق الرسول (صلى الله عليه وسلم)  بأن أحب الطعام إلى الله تعالى هو ما كثرت عليه أيدي الآكلين، فقال الرسول (صلى الله عليه وسلم)  : (أحب الطعام إلى الله ما كُثرت عليه الأيدي).

وكَثرة الأيدي على الطعام من دواعي البركة فيه، فقد ورد أن أصحاب النبي (صلى الله عليه وسلم) قالوا : يا رسول الله إنّا نأكل ولا نشبع؟ قال (فلعلّكم تفترقون)، قالوا : نعم، قال : (فاجتمعوا على طعامكم، واذكروا اسم الله عليه يبارك لكم فيه).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : (طعام الاثنين كافي الثلاثة، وطعام الأربعة كافي الثلاثة).

وقد كان الغالب من هدي النبي (صلى الله عليه وسلم) أن لا يأكل طعاماً فيه خبزٌ ولحم إلا مع الناس، رغبةَ منه (صلى الله عليه وسلم) بأن يكون هذا الطعام هو الأحب إلى الله تعالى، فقد روى خادم الرسول (صلى الله عليه وسلم) أنس بن مالك رضي الله عنه : (لم يجمع له غداء ولا عشاء من خبزٍ ولحمٍ إلى على ضففٍ).

وفي الشمائل قال مالك: سألت رجلاً من أهل البادية ما الضفف؟ فقال : أن يتناول مع الناس.

قال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه : قال بعضهم هو كثرة الأيدي.

 

من كتاب ما يحبه الله في ضوء الكتاب والسنة / طه فارس، جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، 2017.

 

اختاره هاني صبري

مكتبة الجامعة