استضافت كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة الفلاح عبر برنامج " مايكروسوفت تيمز " فضيلة الدكتور أحمد عبد العزيز الحداد كبير المفتين في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، وذلك لإلقاء محاضرة بعنوان: "مواقيت الصلاة في الفضاء".

استهل فضيلة الدكتور أحمد عبد العزيز اللقاء بقوله، "ضمن مسيرة التنمية واستشراف المستقبل الذي تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة في كافة المجالات، لا سيما في مجال الفضاء، سعت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي إلى تحقق تطلعات وطموحات القيادة الرشيدة، ومواكبة الأحداث المستجدة على مجتمعنا المسلم".

ولأهمية الصلاة والصيام  في الدين الإسلامي، وعدم جواز سقوطها عن المسلم في أي مكان كان وأي زمان وإن كان في الفضاء، كان لا بد من اجراء دراسة متكاملة لتوضيح الحكم الشرعي في ذلك وخصوصاً أن مواقت الليل والنهار في محطة الفضاء الدولية، التي تدور في مدار حول كوكب الأرض بارتفاعات ثابتة شاهقة تقدر بـ400 كيلومتر وبسرعات عالية تصل إلى 28 ألف كيلومتر في الساعة، بالتالي هناك اختلاف كبير عن ما يجري في الأرض.

وتحدث  الدكتور أحمد خلال اللقاء أن رواد الفضاء سيشاهدون في يومنا الاعتيادي المقدر بـ24 ساعة 16 مرة شروقاً للشمس و16 مرة غروباً، بسبب أن المركبة الفضائية تدور حول الأرض كل 46 دقيقة، فهل سيصلي رائد الفضاء المسلم على متن تلك المحطة كل 90 دقيقة 5 صلوات أي ما يساوي 80 صلاة خلال يومنا الاعتيادي المقدر بـ24 ساعة.

وأضاف الدكتور أحمد أنه يستدعي ضبط مواقيت الصلاة وكيفيتها، بحسب أوقات الصلاة في البلد التي انطلقت منها المركبة الفضائية كما ويصوم شهر رمضان بحسب عدد ساعات الصيام في نفس البلد وإن كان له رخصة الإفطار في رمضان بسبب السفر، 

وأكد الدكتور أحمد أن من سماحة الشريعة الإسلامية وجود الرخص، موضحاً أن الدين السلامي مرن ويتصف باليسر وليس العسر، بالإضافة إلى أن من مميزات الشريعة الإسلامية ملاءمتها لكل زمان ومكان وقدرتها على مواكبة المستجدات.