المجلس الاستشاري لكلية الآداب والعلوم الإنسانية يعقد اجتماعه الأول

 

عقد المجلس الاستشاري في كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة الفلاح عبر منصة زوم اجتماعه الأول، بحضور عميد الكلية الدكتور سامر عبدالهادي وأعضاء المجلس الاستشاري الذي يضم كل من، الدكتور عبدالله السويدي، تنفيذي أول دراسات وقفية في مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، والدكتور محمود علياء مدير مكتب جريدة "الفجر" بدبي والإمارات الشمالية، والدكتور نجيب عبدالوهاب أستاذ مشارك في جامعة الغرير، والأستاذ وائل الجشي سكرتير تحرير في جريدة الخليج، بالإضافة إلى الدكتور نصر عباس والدكتورة ريما القريوتي من كلية الآداب والعلوم الإنسانية.

 

في البداية استهل عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية الدكتور سامر عبدالهادي الاجتماع بالترحيب بأعضاء المجلس الاستشاري، وقام بتقديم نبذة للتعريف بالكلية والبرامج الأكاديمية التي تطرحها، مشيراً إلى أهمية هذا الاجتماع في تحقيق الرسالة الأولى للجامعة بضرورة تعزيز الثروة المعرفية في المجتمع والإسهام الإيجابي في تقدم دولة الإمارات من خلال إعداد خريجين واثقين يمتلكون المهارات المهنية والجودة المطلوبة لوظائف المستقبل، مؤكداً على أن كلية الآداب والعلوم الإنسانية ملتزمة بتوفير بيئة تعليمية ذات طبيعة بحثية من خلال تطوير المساقات المعتمدة، وتطوير خطط الكلية بشكل مستمر، بالإضافة إلى إبرام اتفاقيات شراكة مع مختلف مؤسسات المجتمع سواء المحلية أو الدولية، تساهم في تحسين المخرجات التعليمية داخل الجامعة.

 

بدوره عبر الدكتور عبدالله السويدي، تنفيذي أول دراسات وقفية في مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، عن سعادته في الانضمام للمجلس الاستشاري الخاص بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، ووضح أهمية دور المجلس، الذي يعد نقطة الوصل مع المجمع المحيط، ونافذة لمواكبة التغييرات، وتلبية احتياجات سوق العمل، وفرصة للاستفادة من التجارب الوطنية والدولية في صناعة القرارات ذات التأثير المجتمعي.

 

وناقش المجلس عدد من الموضوعات أهمها، كيفية مراعاة احتياجات سوق العمل، وانعكاساتها على تطوير المنهاج داخل الكلية، بالإضافة إلى فرص التدريب الميداني الخاص بالطلبة. في الختام عبر عميد الكلية الدكتور سامر عبدالهادي عن بالغ شكره وتقديره لأعضاء المجلس والحضور، وذلك لما تضمنه الاجتماع من موضوعات، وما انتهى إليه من توصيات.